تحت رعاية سمو الشيخة منال بنت محمد “مبادرة المنال الإنسانية” تختتم فعاليات الدورة الثامنة لمعرض “التصميم للأمل” بنادي دبي للسيدات شراكة مميزة مع دبي العطاء ورعاية بلاتينية من هيئة كهرباء ومياه دبي في تنظيم المعرض

تخصيص ريع المعرض لدعم دمج قضايا تغير المناخ في المناهج التعليمية

نعيمة أهلي:

  • التصميم للأمل” أصبح من الفعاليات السنوية المميزة في مجال العمل الخيري والإنساني
  • المصممات الإماراتيات ساهمن في تحقيق الرسالة الإنسانية للمعرض طوال مسيرته التي انطلقت قبل 10 سنوات

مصممات إماراتيات:

مشاركتنا في المعرض أصبحت عادة رمضانية ننتظرها بترقب لنكون جزءاً من أهدافه النبيلة

سعداء بأن تصاميمنا تسهم في تغيير حياة الناس إلى الأفضل وسنكون جزءاً من العطاء كل عام بتصاميم إبداعية وحصرية تناسب أهداف مبادرة المنال الانسانية

دبي، 9 أبريل 2023: اختتمت فعاليات الدورة الثامنة من المعرض الخيري “التصميم للأمل، الذي نظمته “مبادرة المنال الإنسانية” في نادي دبي للسيدات تحت رعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة رئيسة نادي دبي للسيدات.

وجاء تنظيم المعرض، الذي شاركت فيه هيئة كهرباء ومياه دبي كراعٍ بلاتيني، بالتزامن مع عام الاستدامة في دولة الإمارات، ليرسخ مسيرة 10 سنوات من العطاء المتواصل لمبادرة المنال الإنسانية في دعم قضايا إنسانية وتنموية وخيرية داخل وخارج الدولة شملت مجالات متنوعة كالصحة والتعليم والغذاء والمياه، تجسيداً للنهج الخيري والتنموي لدولة الإمارات في التفاعل مع القضايا العالمية المُلحة ومد يد العون لكل محتاج.

وكان المعرض قد افتتح يوم 5 أبريل الجاري بحضور عضوات مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة كل من خولة راشد المهيري النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي بهيئة كهرباء ومياه دبي، منى بوسمرة رئيسة تحرير صحيفة الإمارات اليوم، فهيمة عبدالرزاق البستكي الرئيس التنفيذي لتطوير الأعمال والمنتجات بسوق أبوظبي للأوراق المالية، بالإضافة إلى نعيمة أهلي مدير إدارة الدعم المؤسسي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة بالإنابة، وأمل الرضا، رئيس إدارة علاقات المانحين والشراكات بدبي العطاء، وشاركت فيه 18 مصممة أزياء ومجوهرات إماراتية، وحظي بحضور لافت للزائرات من مختلف الجنسيات،

8 نسخ من العطاء

وأعربت نعيمة أهلي مدير إدارة الدعم المؤسسي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة بالإنابة عن سعادتها بنجاح هذه الدورة من المعرض واستمرارية عطائه على مدى 8 نسخ ودعمه لقضايا إنسانية عديدة، ما يعكس  الرؤية الإنسانية لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ومبادراتها الخيرية والتنموية ذات الأثر المستدام، وخاصةً تلك المتعلقة بدعم تمكين الفتيات تعليمياً.

وأضافت أن دعم المعرض هذا العام لجهود دمج قضية تغير المناخ في المناهج والمنظومة التعليمية بالتعاون مع “دبي العطاء”، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، نابع من أهمية توعية الطلبة والشباب بهذه القضية العالمية التي تتطلب تكاتف جهود جميع دول العالم للحد من التأثيرات السلبية لتغير المناخ على الجميع خاصة المجتمعات النامية وتمثل تحدياً كبيراً أمام جهود التنمية.

وقالت إن معرض “التصميم للأمل” أصبح من الفعاليات السنوية المميزة في مجال العمل الخيري والإنساني”، مُشيدةً بالدور الفاعل للمصممات الإماراتيات المشاركات في المعرض في تحقيق رسالته الإنسانية خاصةً أن الكثير منهن حرصن على أن يكن جزءاً من هذا الحدث الخيري طوال مسيرته منذ انطلاقته لأول مرة عام 2013.

مُصممات الخير 

ومنذ انطلاقته عام 2013 حتى الآن، شاركت في المعرض العديد من المصممات الإماراتيات اللاتي أسهمن في استمرارية عطائه ودعمه لقضايا إنسانية وصحية وتعليمية عديدة، وشاركت في هذه النسخة أكثر من 18 مصممة إماراتية ودار أزياء منها: نفس، فيز بوتيك، سلمى بن عمر، موزة كولكشن،199×20  بلوم ديزاين، أنا مي ديزاين، بلانس 8.3، بيرلاتو، جميلة الكريشي، ميار، باي أمل، زهرة كرمستجي، حرف ونقش، ماس، سمية بكار، صولا، وفالورا.

أهداف نبيلة

وعبرت المصممات المشاركات في المعرض عن سعادتهن بالانضمام لموكب الخير من خلال النسخة الثامنة للمعرض، وأشدن بمبادرة المنال الإنسانية التي تتيح لهن سنوياً فرصة المساهمة في عمل الخير، حيث قالت المصممة سلمى بن عمر صاحبة علامة “سلمى بن عمر” أن معرض التصميم للأمل أصبح من المعارض المرتبطة بالخير وبالعمل الإنساني الذي عودتنا عليه “مبادرة المنال الإنسانية “وأضافت “مشاركتنا في المعرض أصبحت عادة رمضانية ننتظرها بترقب لنكون جزءاً من حملاته الرائعة وأهدافه النبيلة خاصة تلك التي تكون سبباً في تمكين المرأة على كافة المستويات، فنحن كنساء يجب أن ندعم بعضنا البعض لصالح تنمية المجتمعات واستقرارها”

أما فاطمة المنصوري صاحبة تصاميم199×20’s) ) فقالت: “تربينا في الإمارات وطن الخير على أهمية البذل والعطاء، ومشاركتي في المعارض ذات الطابع الخيري والإنساني ومنها معرض التصميم للأمل بهدف المساهمة في رسم خارطة طريق الأمل لكل محتاج”.

رؤية رشيدة

وأشارت المصممة نورة عبدالله طاهر إلى أن ( نفس ديزاين)  كشركة تابعة لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمشاريع الصغيرة تحرص على أن تكون لديها دور فاعل في المجتمع، تماشياً مع رؤية حكومتنا الرشيدة في المشاركة المجتمعية، لذا شاركنا كعادتنا السنوية في شهر رمضان الفضيل في معرض (التصميم للأمل) مع عدد من الشركات والمشاريع الشبابية حيث يذهب ريعه لدبي العطاء، مؤكدةً أن المسؤولية المجتمعية جزء من القيم المؤسسية للشركة منذ تأسيسها.

سعادة العطاء

وقالت إسراء الملا إن “بلوم ديزاين ” حريصة على المشاركة الدائمة في معرض التصميم للأمل منذ عام 2016، وأضافت “في كل عام أرى التميز والإبداع بطريقة مختلفة ومميزة . الشعور بالعطاء يحقق لي سعادة غامرة، فنحن نصمم لنغير حياة الناس بالعمل الخيري، سأكون جزءاً من العطاء كل عام بتصاميم إبداعية وحصرية تناسب مبادرة المنال الانسانية”.

كما عبرت المصممة موزة السويدي (موزة كلوكشن) عن سعادتها بالمشاركة في أكثر من نسخة للمعرض وقالت ” هذا المعرض المتميز يتيح لنا فرصة طيبة لعرض تصاميمنا وإبداعاتنا، وفي الوقت ذاته تتاح لنا فرصة المساهمة في العمل الخيري من خلال تبرعنا بمجموعة من العبايات. شكراً للقائمين على المعرض واختياري من ضمن المشاركات فيه”.

وقالت المصممة جميلة جمعة ثاني الكريشي( جميلة كريشي) إن  مساهمة المعرض في نشر الثقافة والتوعية بمخاطر تغير المناخ عامل مهم في التعامل مع تحدياته على المستوى المحلي والعالمي، كما يأتي في إطار المساهمة والمشاركة في أعمال الخير والتي تعتبر نوعاً من الرحمة ونشر الحب والتآلف بين البشر في كل مكان وهذا ماشجعني على المشاركة وأكون جزءاً من هذا العمل الخيري الرائع في هذا الشهر الكريم، وأتمنى استمرار المشاركة في الدورات القادمة للمعرض.

وأعربت فاطمة إسماعيل الزرعوني ( فيز بوتيك) عن سعادتها بالمشاركة في المعرض وأضافت:” يشرفني أن أشارك في هذه المبادرة الإنسانية الراقية الرامية لإعلاء قيم العطاء والتكافل والتراحم”.

بانوراما الأمل

وساهم معرض التصميم للأمل خلال مسيرته في دعم العديد من القضايا الإنسانية والبرامج التنموية والتعليمية والصحية، حيث تم تخصيص ريع نسخته الأولى عام 2013 لدعم مشروع “نور الحياة” لعلاج الإعاقة البصرية في مناطق مختلفة من العالم بالتعاون مع مؤسسة نور دبي، وفي عام 2014 أسهم ريعه في مبادرة “سُقيا الإمارات” التي استهدفت توفير مياه الشرب الصالحة لخمسة ملايين شخص في البلدان التي تعاني نقص المياه. أما في عام 2015 فقد أسهم في مبادرة “الإمارات لصلة الأيتام والقصر” التي استهدفت شريحة مهمة من المجتمع الإماراتي، كما دعم المعرض في عامي 2018 و 2017  حملة “لتعليمها” لدعم تعليم الأطفال وخصوصاً الفتيات في الدول النامية، وشارك المعرض عام 2019 في دعم حملة “حجوزات 2030” التي أطلقتها “دبي العطاء” لتوفير فرص التعليم والتأهيل للأطفال والشباب المستفيدين من دعم المؤسسة، وشارك المعرض العام الماضي في دعم برنامج العناية بصحة العيون الذي نفذته مؤسسة نور دبي في ولاية كاتسينا بجهورية نيجيريا.

دعماً لجهود “دبي العطاء” في هذه القضية النبيلة “مبادرة المنال الإنسانية” تدعم دمج تغير المناخ في المناهج التعليمية من خلال المعرض الخيري “التصميم للأمل”

منال بنت محمد:

  • ·       القيادة الرشيدة تركز على التعليم المُحفز على البحث والابتكار باعتباره أكثر أشكال التعليم فاعلية واستدامة
  • توعية الأجيال الجديدة بتغير المناخ من خلال نظام تعليمي فاعل هو حجر الأساس لبناء غدٍ آمن
  • نأمل من خلال الحملة الجديدة تزويد الفتيات بالأدوات التعليمية اللازمة لتعزيز إسهاماتهن في جهود التعامل مع تغير المناخ والمشاركة في صنع مستقبل أكثر استدامة ونقاءً وتوازناً للأجيال القادمة  
  • فخورون بشراكتنا مع دبي العطاء التي استطاعت ببرامجها أن تعكس التزام دولة الإمارات بمد يد العون لكافة دول العالم

العالم سيشهد إنجازات كبيرة إذا توفرت للشباب البيئة التعليمية المناسبة والفرص اللازمة

  • للتطور والمساهمة في التعامل مع التحديات المختلفة

دبي، 28 مارس 2023: أعلنت “مبادرة المنال الإنسانية” عن دعمها لدمج قضايا تغير المناخ في المناهج التعليمية تحقيقاً للتحول التعليمي العالمي بما يفيد البشرية وإسهاماً في الجهود العالمية لـ “دبي العطاء”، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، الهادفة إلى تسليط الضوء على أهمية ومكانة التعليم باعتباره أداة فاعلة في التعامل مع التحديات المُناخية الحالية التي تهدد كوكب الأرض.

وتنظم “مبادرة المنال الإنسانية” النسخة الثامنة للمعرض الخيري “التصميم للأمل” في الفترة من 5 إلى 7 أبريل 2023 في نادي دبي للسيدات، تحت رعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، وسيتم تخصيص ريع المعرض بالكامل لدعم جهود “دبي العطاء” بشأن دمج قضايا تغير المناخ في المناهج والمنظومة التعليمية، مواصلةً للحملات التنموية والإنسانية والخيرية التي دأبت المبادرة عليها طوال السنوات الماضية، لا سيما التي تدعم المرأة وتُمكّنها داخل مجتمعاتها، بما يسهم في زيادة نسبة مشاركتها وتأثيرها الفاعل من خلال القضايا المتعلقة بتعليم الفتيات والصحة والمياه وغيرها، وذلك بالتعاون مع المؤسسات الإنسانية والخيرية والتنموية بالدولة.

التعليم المُحفز

وأكدت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم أن دولة الإمارات في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، تركز على التعليم المُحفّز على البحث والابتكار باعتباره أكثر أشكال التعليم فاعلية لما له من أثر مستدام، مُشيرةً سموها إلى أهمية تأسيس ثقافة المعرفة لدى الأجيال الجديدة وخاصة الفتيات بما يدور حولنا من تغيرات في كوكب الأرض وتأثيراتها، حيث يعد هذا التأسيس المعرفي شكلاً من أشكال التمكين بهذه القضية وأبعادها، مؤكدةً سموها أنه إذا توفرت للأجيال الشابة البيئة التعليمية المناسبة والفرص اللازمة للتطور والمساهمة في التعامل مع التحديات المتنوعة سيشهد العالم إنجازات وتأثيرات إيجابية كبيرة.

وأضافت سموها أن حملة “مبادرة المنال الإنسانية” لهذا العام تأتي في إطار النهج الخيري والتنموي لدولة الإمارات ومواكبةً لـ “عام الاستدامة”، معربةً عن أملها في أن تسهم هذه الحملة التي يتم تنفيذها بالتعاون مع “دبي العطاء” في دعم الجهود العالمية الرامية لدمج قضايا المناخ في المناهج والمنظومات التعليمية مع التركيز على تمكين الفتيات في هذا المجال من خلال تزويدهن بالمهارات والأدوات التعليمية اللازمة لتعزيز إسهاماتهن في جهود التعامل مع قضايا تغير المناخ وتعزيز مشاركتهن في صنع مستقبل أكثر استدامة ونقاءً وتوازناً للأجيال القادمة.

قضية جوهرية

وقالت سموها “حان الوقت لأن تتعاطى الأنظمة التعليمية على مستوى العالم مع التغير المناخي باعتباره قضية جوهرية تتعلق باستدامة البشرية، وما يشمله ذلك من أهمية توعية الأجيال الجديدة عبر نظام تعليمي متطور وفاعل ثري بالحقائق ومُحفز على العمل التشاركي والتعامل بمسؤولية سواء من خلال السلوكيات العامة أو بابتكار آفاق وحلول ذكية”، مؤكدةً سُموها أن اهتمام الحكومات بإدراج التعليم المتعلق بالمناخ ضمن استراتيجياتها وأهدافها الوطنية وتزويد الشباب والفتيات بالمهارات اللازمة للإسهام في تغيير الواقع بشكل صحي وملموس هو خطوة في الاتجاه الصحيح لمزيد من الخطوات العملية والسريعة لتوفير بيئة صحية وآمنة للمجتمع البشري والأجيال القادمة.

تضافر الجهود العالمية

وأعربت سموها عن اعتزازها بجهود دولة الإمارات وتفاعلها مع كافة القضايا العالمية ودعمها لإيجاد حلول لها بما يعود بالنفع على البشرية جميعاً، بما في ذلك قضية تغير المناخ، مشيرةً سُموها إلى أن استضافة الدولة للدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) في شهر نوفمبر القادم بمدينة إكسبو دبي، تأتي في إطار هذه الجهود التي تبذلها الدولة على المستوى العالمي، إضافة إلى اهتمامها الدائم باحتضان العلماء والباحثين والمبتكرين والمخترعين من كافة أنحاء العالم، إيماناً منها بأهمية العلم والبحوث العلمية في رفع آمال البشرية نحو التطور والتميز وتحقيق الإنجازات. وبصفتها الشريك التعليمي الحصري لمؤتمر الأطراف (COP28)، ستستضيف “دبي العطاء” الدورة الثانية من قمة “ريوايرد” (RewirEd Summit) الرائدة التي تركز على المناخ خلال المؤتمر، وذلك بهدف وضع التعليم في صدارة جدول أعمال المناخ العالمي.

وأضافت سموها أن دولة الإمارات كانت من الدول الرائدة في تبني والالتزام بأهداف التنمية المستدامة 2030 التي اعتمدتها الأمم المتحدة كأجندة عمل دولية، بما في ذلك الهدف 13 الذي ينص على ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لتغير المناخ وآثاره، مؤكدةً سموها على أهمية تضافر الجهود الدولية للإسراع في إيجاد حلول لتحديات تغير المناخ وتأثيراته السلبية على جميع دول العالم، وعلى النساء والأطفال بشكل خاص، مشيرةً سموها إلى أن التعليم السليم والمساواة بين الجنسين هما من العوامل المهمة لمكافحة التغير المناخي، إلى جانب أهمية العمل على تحسين الخدمات الصحية ومكافحة الجوع والفقر وتحسين البيئة وتوفير المياه النظيفة والتحول إلى الاقتصاد الأخضر والطاقة المتجددة والمدن والمجتمعات المستدامة.

وثمنت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم جهود “دبي العطاء” في تعزيز العمل التنموي لدولة الإمارات حول العالم، وخاصةً جهودها في المساعدة على تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة لضمان توفير تعليم شامل وسليم للجميع وتعزيز التعليم مدى الحياة بحلول عام 2030، معربةً سموها عن اعتزازها بالشراكة التي تجمع مبادرة المنال الإنسانية معها لسنوات طويلة في أكثر من برنامج وحملة تنموية، مضيفة سموها “أن امتداد التأثير الإيجابي لبرامج ومبادرات دبي العطاء لأكثر من 21 مليون مستفيد في أكثر من 60 بلداً نامياً، يعكس التزام دولة الإمارات بمد يد العون لكافة دول العالم، وهو نفس الهدف الذي تحرص عليه مبادرة المنال الإنسانية منذ أن أطلقناها عام 2013، حيث نفذت المبادرة العديد من المشروعات والبرامج التي مست فئات وقضايا إنسانية عديدة داخل وخارج الدولة في مجالات متنوعة كالصحة والتعليم والغذاء وغيرها، مترجمةً فكر ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للعمل التنموي الذي ينطلق من أهمية الاستثمار في صناعة الإنسان، وصناعة الأمل، من أجل حياة أفضل لملايين البشر”.

وأكدت سموها حرصها على أن يكون لمشاريع “مبادرة المنال الإنسانية” أثر إيجابي مستدام في المجتمعات التي يتم تنفيذها داخل وخارج الدولة انطلاقاً من الرؤية التنموية والخيرية العالمية لقيادتنا الرشيدة والنهج الراسخ للدولة في مد يد العون لكل دول العالم خاصة في مجالات التعليم والصحة والمناخ والغذاء والنهوض بالمجتمعات النامية، مضيفةً سموها أن تخصيص ريع معرض “التصميم للأمل” هذا العام لدعم دمج قضايا تغير المناخ في التعليم سيسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالصحة والتعليم والتوازن بين الجنسين.

تأثيرات متنوعة

وتنبع أهمية جهود “دبي العطاء” لدمج تغير المناخ في المنظومة التعليمية والتوعية بها نظراً للتأثيرات السلبية العديدة الناتجة عن هذه التحديات التي تطال جميع دول العالم وإن كانت الدول النامية صاحبة الحظ الأوفر منها، وتشمل هذه التأثيرات حدوث ندرة في المياه وتزايد مخاطر الجفاف وتراجع إنتاج المحاصيل الزراعية وزيادة أخطار المجاعة وأعداد اللاجئين وارتفاع معدل الحرارة والحرائق ومستويات سطح البحر والفيضانات وذوبان الجليد القطبي والعواصف الكارثية وتدهور التنوع البيولوجي، فضلاً عن التأثيرات الصحية المتنوعة خاصة على الأطفال والنساء.

وتشير الإحصائيات إلى أن النساء يمثلن نحو 80% من المشرّدين حول العالم بسبب تغير المناخ، وأن هناك 4 ملايين فتاة لم تتمكن من استكمال تعليمهن بسبب التغيرات المناخية لعام 2021، كما سيؤدي التغير المناخي إلى حرمان ما لا يقل عن 12.5 مليون فتاة سنوياً من إكمال تعليمهن، مما يؤدي بدوره إلى زيادة الفجوة بين الجنسين في التعليم وفي الحصول على الوظائف والرعاية الصحية وتزايد العنف القائم على النوع الاجتماعي. كما تشير التقديرات إلى أنه يتم تدمير ما يقرب من 12 مليون هكتار من الغابات سنوياً، مما يزيد من معدلات انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

وتذكر الإحصائيات أن هناك قرابة 785 مليون شخص حول العالم في حاجة إلى خدمات المياه الأساسية، وبحلول عام 2040، من المتوقع أن يعيش 600 مليون طفل في مناطق يتجاوز الطلب على المياه فيها كمية الموارد المتوفرة، ما يدعو لضرورة اتخاذ إجراءت آنية للتقليل من الآثار التي ستواجهها الأجيال المستقبلية، وكخطوة لحل هذه المشاكل تبنت 196 دولة حول العالم اتفاق باريس عام 2015 الذي يهدف إلى الحد بشكل كبير من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية والحد من ارتفاع درجات الحرارة بما لا يزيد عن 1.5 درجة مئوية.

وبحسب تقرير لليونيسكو في عام 2021 شمل 100 دولة، لم تشر 47% من المناهج التعليمية الوطنية إلى موضوع التغير المناخي، فضلاً عن أن 40% من المعلمين لا يشعرون بالثقة في تدريسه، وأن ثلثهم فقط قادرون على شرح تأثيرات تغير المناخ على منطقتهم أو منطقة طلابهم. وتشير دراسة أخرى لليونيسكو أن هناك نحو مليار طفل (يمثلون نصف أطفال العالم حالياً) معرضون لمخاطر مرتفعة ناتجة عن تغير المناخ.

وعلى المستوى الاقتصادي، فإن الدراسات المتخصصة تشير إلى أن استثمار دولار واحد في الاقتصاد الأخضر يعادل 4 دولارات من الفوائد، وأن التحول إلى الاقتصاد الأخضر من شأنه أن يؤدي إلى مكاسب اقتصادية مباشرة قدرها 26 تريليون دولار حتى عام 2030، وتوفير أكثر من 65 مليون وظيفة جديدة على مستوى العالم بحلول نفس العام. كما يؤدي استبدال محطات الطاقة التي تعمل بالفحم والتي تنتج 500 جيجاوات بمحطات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح يؤدي إلى خفض التكاليف بما يصل إلى 23 مليار دولار سنوياً، وتحفيز بقيمة 940 مليار دولار للناتج المحلي الإجمالي العالمي.

بتوجيهات منال بنت محمد نادي دبي للسيدات يحتفل بيوم الأم مع عضواته

نعيمة أهلي: النادي تجسيد مُصغر لمجتمع الإمارات المتنوع والعامر بالمحبة والإخاء

دبي، 21 مارس 2023: بتوجيهات من حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة ورئيسة نادي دبي للسيدات، احتفل النادي بيوم الأم، في إطار حرص سموها على تقديم كافة أشكال الدعم للمرأة وتقديرها الدائم لدورها كأم وموظفة ومربية أجيال، ومُساهِمة بفعالية في مختلف مسارات التنمية والازدهار التي تشهدها دولة الإمارات. 

تم الاحتفال خلال اللقاءالأول لعضوات نادي دبي للسيدات لعام 2023، الذي تم تنظيمه على شاطئ النادي وسط أجواء مًبهجة جمعت العديد من العضوات والأمهات وموظفات النادي ومؤسسة دبي للمرأة.

وتقدمت نعيمة أهلي مدير إدارة الدعم المؤسسي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة بالإنابة بالتهنئة لجميع الأمهات، مؤكدة أن اللقاء يأتي في إطار المبادرات المجتمعية للنادي لتوطيد العلاقات الإنسانية وأواصر الصلات بين العضوات، مُشيرة إلى أن جميع العضوات هن بمثابة عائلة كبيرة وأن العديد منهم لديهن علاقة طويلة وممتدة مع نادي دبي للسيدات منذ تأسيسه عام 2003.

وأضافت أن نادي دبي للسيدات هو تجسيد مُصغر لمجتمع الإمارات المتنوع والعامر بالمحبة والإخاء، مؤكدةً الاهتمام الشخصي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بتهيئة الظروف والإمكانيات التي تسهم في التعبير عن الود والمحبة للأمهات في هذه المناسبة المميزة، وانطلاقاً من هذه الرؤية الإنسانية لسموها كان احتفال النادي بالأمهات من خلال هذه المبادرة التي اشتملت على العديد من الفعاليات الترفيهة وورش العمل لكيفية صنع البخور والعطور، وتنسيق الزهور، بالإضافة لجلسات استرخاء مقدمة مجاناً من منتجع الأصالة الصحي بنادي دبي للسيدات، وبمشاركة مميزة من فالورا للمجوهرات، بون ألمنتس، ليتس قو، لوردي كافي، توب سوبري، ذا صالون، سِكن باي كوكونا، يشفل ثينكينج، إير فرانس، وفندق تلال ليوا، مع تقديم هدايا معبرة للحضور وخاصة الأمهات.

اشتملت على “سوق المزارعين” وفعالية “حيوية وتواصل” للياقة البدنية نادي دبي للسيدات يحتفي بيوم المرأة الإماراتية بمشاركة موظفات “دبي الرقمية” ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي

نعيمة أهلي:

  • نادي دبي للسيدات بقيادة سمو الشيخة منال بنت محمد يحرص على الاحتفاء بالمرأة وإسعادها
  • “سوق المزارعين” يواكب نهج الدولة في دعم المُنتجات المحلية وتعزيز فرصها التسويقية

28 أغسطس 2023: في إطار احتفالات الدولة بيوم المرأة الإماراتية، نظم نادي دبي للسيدات عدداً من الفعاليات التي استهدفت العضوات والزائرات والمجتمع بصفة عامة. حيث نظم النادي النسخة الثانية من “سوق المزارعين” دعماً لأصحاب المشاريع المتوسطة والصغيرة وتشجيعاً للمنتجات المحلية، وتم تخصيصها لمنتجات الألبان الطازجة والمخبوزات والزيتون والعسل النقي كمنصة واحدة توفر خيارات متنوعة من الأطعمة والمشروبات المنتجة لعضوات وضيوف النادي. كما نظم النادي فعالية “حيوية وتواصل” للياقة البدنية التي اشتملت على “ماستر كلاس” لتمارين القوة والتمدد بمشاركة موظفات هيئة دبي الرقمية، بالإضافة إلى جلسة يوغا للاسترخاء والتأمل مع مجموعة من موظفات دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، وذلك في إطار علاقات التعاون والشراكة الحكومية.

وأكدت نعيمة أهلي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة بالإنابة أن نادي دبي للسيدات، بقيادة حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مؤسسة دبي للمرأة رئيسة نادي دبي للسيدات، يحرص في هذه المناسبة على الاحتفاء بالمرأة الإماراتية وإسعادها بمختلف الفعاليات والأنشطة، مُشيرة إلى أن اهتمام القيادة الرشيدة بيوم المرأة الإماراتية يعكس مدى التقدير والتكريم الذي تحظى به ابنة الإمارات في وطنها الذي يحتفي سنوياً بها وبإنجازاتها في مختلف المجالات.

وأشارت إلى أن معرض “سوق المزارعين” يأتي في إطار النهج الذي تتبعه دولة الإمارات في دعم المُنتجات المحلية وتعزيز فرصها التسويقية وتشجيع أصحاب الأعمال الإنتاجية ذات الطابع المُستدام، مؤكدةً أن السوق يعتبر فرصة للترويج للمنتجات مما يعزز الخبرات ويسهم في تطوير الأعمال، وأضافت: “يقدم سوق المزارعين لعضوات وزائرات نادي دبي للسيدات تجربة تسوق مختلفة تعرفهم بجودة المنتجات المحلية، وتحفز السيدات على الاتجاه لريادة الأعمال بما يسهم في تحقيق الاستقرار الاقتصادي لهن ولأسرهن مما ينعكس على تنمية ورفاه المجتمع بشكل عام”.

اشتملت النسخة الثانية من سوق المزارعين الذي نظمه نادي دبي للسيدات بالتزامن مع يوم المرأة الإماراتية على 15 منصة بيع  لعدد من أصحاب المشاريع من مختلف أنحاء الدولة، والذين يقدمون منتجات غذائية توفر العديد من الخيارات الصحية التي تشجع المرأة على نمط حياتي متوازن يعزز اهتمامها بالصحة واللياقة.

لاعبات الفريق تفوقن في الألواح وقوارب التجديف مشاركة ناجحة لنادي دبي للسيدات في اليوم البحري

محمد حارب: إضافة متجددة ومتميزة في روزنامة الموسم

دبي 18 يناير 2023: شهد يوم دبي البحري الذي نظمه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية مع بداية العام الحالي ضمن روزنامة الموسم الرياضي 2022-2023 مشاركة فاعلة لفريق من نادي دبي للسيدات للمرة الأولى.

وتأتي المشاركة في إطار تفعيل مذكرة التفاهم بين نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ومؤسسة دبي للمرأة والتي أبرمت العام الماضي بهدف التعاون في تنظيم الأنشطة التي تدعم التطوير المؤسسي لدى الجانبين والتعاون في تنظيم فعاليات الرياضات البحرية للسيدات على مدار العام، من خلال توظيف الخبرات البشرية والإمكانيات التقنية لديهما، بما يسهم في فتح المجال أمام السيدات للمشاركة في مسابقات الرياضات البحرية، فضلاً عن الاستفادة من المرافق الرياضية الحديثة بنادي دبي للسيدات، عضو مؤسسة دبي للمرأة.

وشاركت لاعبات فريق نادي دبي للسيدات في السباقات المجتمعية التي أقيمت ضمن فعاليات يوم دبي البحري على مياه (جزر دبي) التابعة لشركة نخيل، حيث خضن تجارب جديدة ومثيرة في فعالية ألواح التجديف (واقف) وقوارب التجديف (كاياك) واكتسبن خبرة المشاركة والتعود على مسار وكورس السباقات البحرية.

وأشاد محمد عبدالله حارب الفلاحي المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية بدور مؤسسة دبي للمرأة ودعم حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة ورئيسة نادي دبي للسيدات لتعزيز مشاركة المرأة في المجالات والفعاليات الرياضية.

وأثنى محمد عبدالله حارب الفلاحي على مشاركة فريق المتسابقات من نادي دبي للسيدات في فعاليات ألواح التجديف (واقف) وقوارب التجديف (كاياك) ضمن (يوم دبي البحري)، مؤكداً أن حضورهن شكل إضافة نوعية للحدث وزاد من صور النجاح وتنوع أجندة النادي مما يعزز من أهداف النادي في توفير الفرص لمختلف شرائح المجتمع لممارسة رياضية أمنة وفق ضوابط وشروط ومعايير إحترافية.

وضم فريق نادي دبي للسيدات عدداً من اللاعبات في أول تعاون من نوعه خلال أنشطة وفعاليات نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في إطار التعاون المشترك بين الجانبين، ما يسهم في زيادة فرص المشاركة للعنصر النسائي مستقبلاً في العديد من الفعاليات المشتركة.

هذا وقد حرص نادي دبي الدولي للرياضات البحرية وضمن الحفل الختامي ليوم دبي البحري على تكريم المشاركات بحضور علي سعيد بن ثالث عضو مجلس إدارة النادي ومحمد عبدالله حارب الفلاحي المدير التنفيذي ومحمد سيف المري مدير إدارة الشئون الرياضية كما تسلمت حمدة ساحم مديرة مركز اللياقة البدنية بنادي دبي للسيدات درعاً تذكارياً من اللجنة المنظمة لنادي دبي للسيدات تقديرا على هذه المشاركة الفاعلة.

استعداداً لانطلاق النسخة السادسة يوم 22 أكتوبر الجاري اللجنة المُنظمة لترايثلون دبي للسيدات تعقد اجتماعها التحضيري في نادي دبي للسيدات بمشاركة الجهات الحكومية الداعمة

استمرار تسجيل المشاركة في البطولة حتى 15 أكتوبر عبر الموقع الإلكتروني لمجلس دبي الرياضي

نعيمة أهلي:

  • تنظيم الترايثلون يأتي ترجمةً لتوجيهات سمو الشيخة منال بنت محمد بتعزيز الحضور النوعي للمرأة في المشهد الرياضي بالدولة
  • جهود مكثفة للشركاء الاستراتيجيين الحكوميين لإخراج الحدث بصورة تليق بمكانة دبي في تنظيم الأحداث الرياضية

علي عمر:

  • البطولة تعكس الجهود المبذولة لتطوير الرياضة النسائية وإبراز دور المرأة في المحافل الرياضية
  • مجلس دبي الرياضي ونادي دبي للسيدات يحرصان على توفير تجربة فريدة ومتميزة للمشاركات من خلال التنظيم الاحترافي للكوادر الوطنية

دبي، 4 أكتوبر 2023: استعداداً لانطلاق فعاليات النسخة السادسة لترايثلون دبي للسيدات، عقدت اللجنة المنظمة للحدث الأول من نوعه في المنطقة المخصص للسيدات فقط اجتماعاً تنسيقياً في مقر نادي دبي للسيدات، بحضور ممثلي الجهات الحكومية الراعية والداعمة، للوقوف على آخر الاستعدادات والترتيبات اللازمة لإقامة هذا السباق المميز الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي، بالتعاون مع نادي دبي للسيدات يوم الأحد 22 أكتوبر الجاري، متضمناً ثلاثة أنواع من الرياضات، هي السباحة والدراجات الهوائية والجري.

ويستقطب الترايثلون فتيات وسيدات من مختلف الجنسيات والمستويات الرياضية، ضمن الفئة العمرية 15 سنة فما فوق، وتتاح المشاركة فيه بشكل فردي أو جماعي عبر تكوين فرق، من خلال التسجيل عبر الموقع الإلكتروني الرسمي لمجلس دبي الرياضي حتى يوم 15 أكتوبر الجاري.

واستعرض الاجتماع تنسيق جهود ومهام الجهات الحكومية الراعية والداعمة، والتي تشمل شرطة دبي وهيئة الطرق والمواصلات في دبي ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، من تنظيم وتأمين للمسارات وفقاً للجدول الزمني للسباقات الثلاثة ومواعيد الإغلاق الجزئي للطرق خلال مرور سباقات الدراجات الهوائية والجري في المناطق المحددة بشارع جميرا وقناة دبي المائية.

رؤية القيادة الرشيدة

وأعربت نعيمة أهلي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة بالإنابة عن سعادتها بهذا الحدث الذي يستضيفه نادي دبي للسيدات للمرة السادسة على التوالي ضمن شراكته الاستراتيجية مع مجلس دبي الرياضي، مشيرةً إلى أنه يواكب رؤية القيادة الرشيدة الداعمة لرياضة المرأة، وتوجيهاتها بتسخير كافة الإمكانات وسبل التشجيع لتعزيز مشاركتها في المنافسات الرياضية محلياً وعالمياً.

وأضافت نعيمة أهلي: “يأتي تنظيم ترايثلون دبي للسيدات ترجمةً لتوجيهات حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة رئيسة نادي دبي للسيدات، بتعزيز الحضور النوعي للمرأة في المشهد الرياضي بالدولة. وعلى مدى خمس دورات سابقة، نجح الترايثلون في أن يضع لنفسه مكانة على أجندة الأحداث الرياضية السنوية في الدولة، وتنتظره بشغف الكثير من الرياضيات والمهتمات بالمشاركة فيه ضمن أجواء حماسية وفعاليات عائلية مبهجة تسعد الكبار والصغار”.

كما أشادت بالجهود المميزة للشركاء الحكوميين ودورها الرئيسي في إنجاح هذا الحدث السنوي وحرصها على إخراجه بالصورة التي تليق بمكانة دبي في تنظيم الأحداث الرياضية.

الرياضة النسائية

ومن جانبه، قال علي عمر مدير إدارة الفعاليات الرياضية بمجلس دبي الرياضي: “يعد ترايثلون دبي للسيدات من أبرز الفعاليات الرياضية المخصصة للمرأة على أجندة الفعاليات السنوية لمجلس دبي الرياضي، حيث يساهم بشكل كبير في تشجيع النساء على ممارسة الرياضة والنشاط البدني ويحفزهن على التنافس للفوز بالألقاب، كما يعكس الجهود المبذولة لتطوير الرياضة النسائية وإبراز دور المرأة في المحافل الرياضية، لقد حقق ترايثلون دبي للسيدات على مدار الخمس سنوات الماضية نجاحًا كبيرًا، ولم يكن هذا النجاح عملًا فرديًا إنما كان نتيجة تضافر الجهود وبفضل دعم شركائنا في النجاح من المؤسسات الداعمة والراعية للحدث الذين حرصوا على توفير كافة سبل السلامة والأمان للمشاركات، ونحن على يقين من تحقيق نجاح أكبر هذا العام، ويحرص مجلس دبي الرياضي ونادي دبي للسيدات على توفير تجربة فريدة ومتميزة للمشاركات في جو من الخصوصية والأمان، من خلال التنظيم الاحترافي من الكوادر الوطنية المدربة على أعلى مستوى”.

جهود متكاملة

وتتكامل جهود الإدارات المعنية بالجهات الحكومية الشريكة قبيل وخلال وبعد الانتهاء من الحدث، حيث تقوم شرطة دبي بتوفير موكب خاص لتأمين سباق الدراجات الهوائية من بداية انطلاقته حتى نهايته في المناطق المحددة بشارع جميرا، فيما توفر هيئة الطرق والمواصلات كافة المعدات والمخططات اللازمة لعملية إشغال الطريق، وتوفر مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف سيارات مزودة بكافة التجهيزات الطبية الحديثة لمتابعة السباق، بالإضافة لتواجد طاقم نسائي من المنقذات لمراقبة المتنافسات أثناء السباحة بشاطئ نادي دبي للسيدات حتى وصولهن إلى مكان انطلاق الدراجات الهوائية من أمام مقر النادي بشارع شاطئ جميرا.

منافسة ثلاثية وتتضمن منافسات ترايثلون دبي للسيدات ثلاث رياضات هي: السباحة، الجري، والدراجات الهوائية لمسافة تصل إلى أكثر من 40 كيلومتراً، وذلك ضمن ثلاث فئات هي سوبر سبرنت، وسبرنت، والمسافة الأولمبية المعتمدة، حيث تتنافس المتسابقات في فئة السوبر سبرنت على مسافة 400 متر سباحة، ومسافة 10 كيلومترات دراجات هوائية، ومسافة 2.5 كيلومتر جري، فيما تتنافس المتسابقات في فئة السبرنت على مسافة 750 متر سباحة، ومسافة 20 كيلومتراً للدراجات الهوائية، ومسافة 5 كيلومترات جري، وفي فئة المسافة الأولمبية المعتمدة تتنافس المشاركات على مسافة 1.5 كيلومتر سباحة، و40 كيلومتراً للدراجات الهوائية، و10 كيلومترات جري.

Countdown to Dubai Women’s Triathlon Organizing Committee Gears Up for sixth Edition on October 22!

Registration for the Triathlon is open until October 15 on the Dubai Sports Council website.

Naeema Ahli:

  • Organizing the Triathlon embodies the vision of Her Highness Sheikha Manal bint Mohammed to enhance women’s meaningful engagement in the UAE
  • Invaluable efforts by government partners to arrange the event to uphold Dubai’s reputation as a top-tier host for sporting events

Ali Omar Alblooshi:

  • The tournament reflects the efforts made to develop women’s sports and highlight the role of women in sports
  • Dubai Sports Council and Dubai Ladies Club are keen to provide a unique and distinguished experience for participants through the organization of vital sporting events.

Dubai, October 4, 2023: In anticipation of the launch of the sixth edition of the Dubai Women’s Triathlon, the organising committee spearheading the pioneering women-only event in the region convened a coordination meeting at Dubai Ladies Club.

This gathering, attended by representatives from key government agencies, was dedicated to finalising the preparations and arrangements for the event’s imminent kick-off. Scheduled for Sunday, October 22, this distinguished race, a collaborative effort by the Dubai Sports Council and Dubai Ladies Club, encompasses three invigorating sports: swimming, cycling, and running.

The triathlon is open to women of all nationalities above the age of 15, and they can participate individually or collectively by forming teams. Registration is available through Dubai Sports Council’s official website until October 15.

The meeting assessed the collaborative efforts of key government agencies, such as Dubai Police, RTA, and Dubai Corporation for Ambulance Services. They discussed race route organisation and road closures for cycling and running in Jumeirah street and Dubai Water Canal areas, aligning with the event’s schedule.

Leading by example

Naeema Ahli, Acting CEO of Dubai Women Establishment, applauded Dubai Ladies Club for hosting the Dubai Women Triathlon for six consecutive years in partnership with Dubai Sports Council. She highlighted its alignment with the leadership’s vision to empower women in sports, emphasising the commitment to foster their local and international participation.

Naeema Ahli stated: “Dubai Women’s Triathlon embodies the vision of Her Highness Sheikha Manal bint Mohammed bin Rashid Al Maktoum, to enhance women’s meaningful engagement in sports in the UAE and the World. And over five editions, it has become a highly anticipated annual sporting event, drawing keen interest from female athletes and enthusiasts alike.”

She also commended the invaluable contributions of government partners, highlighting their pivotal role in ensuring the annual event’s success and their dedication to upholding Dubai’s reputation as a top-ranking host for sporting events.

Ali Omar Alblooshi, Director of Sports Development at Dubai Sports Council, spoke passionately about the Dubai Women’s Triathlon, highlighting its significance as a premier event dedicated to women on the council’s annual calendar. He emphasised its role in inspiring women to embrace sports, fostering competition, and showcasing the pivotal role of women in sports.

He said: “Reflecting on the past five years, the Dubai Women’s Triathlon has enjoyed remarkable success. This achievement was a collective effort, with strong support from dedicated partners who prioritised the safety and security of the participants. I am confident that the triathlon will achieve even greater success this year.”

The tournament reflects the efforts made to develop women’s sports and highlight the role of women in sports. Dubai Sports Council and Dubai Ladies Club are keen to provide a unique and distinguished experience for participants through the organization of vital sporting events.

Unified efforts

The partner government agencies’ collaborative efforts seamlessly integrate before, during, and after the event. Dubai Police ensures a dedicated convoy for bicycle race security along Jumeirah Road. The Roads and Transport Authority (RTA) handles road occupation logistics, and the Dubai Corporation for Ambulance Services deploys equipped vehicles and a female lifeguard team to oversee the participants from Dubai Ladies Club’s beach to Jumeirah Beach road’s cycling route.

Three-part competition

The women participating in the Dubai Women Triathlon can participate in one of three categories: Super Sprint, Sprint, or the accredited Olympic distance. In the Super Sprint category, they will compete in a 400m swim, a 10km cycle, and a 2.5km run. In the Sprint category, participants will compete in a 750m swim, a 20km cycle, and a 5km run. On the other hand, Participants in the accredited Olympic distance category will swim 1.5 km, cycle 40km, and run 10km.

المنال الإنسانية تتوج مسيرة 10 سنوات من العمل الخيري والتنموي بإبراز الوجه الحضاري لدولة الإمارات في التعامل مع قضية تغير المناخ

شراكة نوعية مع دبي العطاء في دعم تعليم الفتيات بالبلدان النامية

منى المري:

  • وحرصها على توفير فرص التعليم السليم للأطفال والفتيات
  • برامج التعاون مع دبي العطاء تسهم في تعزيز مكانة الإمارات كمنارة عالمية للعمل التنموي والتزامها بأهداف التنمية المستدامة
  • برامج مبادرة المنال الإنسانية أحدثت فارقاً نوعياً في حياة المستفيدين منها

طارق محمد القرق:

  • تغير المناخ يشكل أزمة عالمية متنامية باستمرار تلقي بظلالها على النساء والفتيات بشكل متفاوت وتزيد أيضاً من مشكلة عدم المساواة في التعليم
  • دمج التعليم في جدول أعمال المناخ العالمي يمكّن النساء والفتيات من أن يصبحن قادة في العمل المناخي
  • معرض “التصميم للأمل” لدعم دبي العطاء يساهم في تعزيز التعليم المرتبط بتغير المناخ للنساء والفتيات ويوفر فرصة مناسبة لهن للقيام بدور أكبر في قيادة الجهود لإيجاد حلول للتغير المناخي


طارق محمد القرق:

دبي، 2 أبريل 2023: تزامناً مع “عام الاستدامة”، تتوج “مبادرة المنال الإنسانية”، التي أطلقتها حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة في عام 2013 مسيرة 10 سنوات من العمل الخيري والتنموي والإنساني هذا العام بإبراز الوجه الحضاري لدولة الإمارات في التعامل مع قضية تغير المناخ التي تعد واحدةً من أهم التحديات التي يواجهها العالم في الوقت الراهن، وما تتطلبه من تضافر جهود دول العالم كافة للتغلب عليها بما يصب في صالح البشرية وكوكب الأرض ويسهم في توفير مقومات الحياة الصحية والآمنة للأجيال القادمة.

ويتم تنفيذ حملة مبادرة المنال الإنسانية هذا العام بالتعاون مع “دبي العطاء”، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وذلك لدعم الجهود الهادفة إلى دمج التعليم في أجندة المناخ العالمي من خلال أنظمة التعليم المُحوّلة التي يمكن أن تدفع بالتنمية البشرية نحو مستقبل مزدهر ومستدام للجميع، وبالتالي ترسيخ مكانة دولة الإمارات كمنارة عالمية للعمل التنموي وتأكيد التزامها بأهداف التنمية المستدامة 2030.

وقالت سعادة منى المري رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب إن دعم مبادرة المنال الإنسانية لجهود “دبي العطاء” في تسليط الضوء على أهمية ومكانة التعليم كأداة مهمة في التوعية بالتحديات المناخية الحالية التي تهدد كوكب الأرض يأتي في إطار الشراكة المُمتدة بين الطرفين عبر السنوات الماضية في المجال التعليمي، خاصةً تعليم الفتيات، بما يسهم في بناء القدرات العلمية والمعرفية للشباب وتمكينهم من المساهمة في التعامل مع القضايا الحيوية وتحسين حياة الناس وإحداث تغييرات ملموسة في مجتمعاتهم، مؤكدةً أن هذه الجهود المشتركة تسهم في تعزيز المكانة العالمية لدولة الإمارات والتأكيد على نهجها الثابت في المشاركة الفاعلة في إيجاد حلول للتحديات التي تواجه العالم، وفي مقدمتها قضية التغيرات المناخية لارتباطها بكثير من القضايا الأخرى كالصحة والمياه والتعليم والتنمية والاقتصاد والتوازن بين الجنسين، وتشكل جميعها محاور أهداف التنمية المستدامة.

رؤية إنسانية

وأضافت أن البرامج والمشاريع النوعية التي نفذتها مبادرة المنال الإنسانية على مدى الـ 10 سنوات الماضية من خلال تركيزها على التعليم والصحة والمياه، تترجم الرؤية الإنسانية لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ودعم سموها المتواصل لتوفير فرص التعليم السليم، خاصةً للأطفال والفتيات، وحرص سموها على أن يكون لهذه البرامج أثر إيجابي مستدام وإحداث فارق نوعي في حياة المستفيدين منها ولا سيما النساء والفتيات وتعزيز إسهاماتهن في نهضة وتنمية مجتمعاتهن، كما تترجم إيمان سموها بأن التعليم السليم والمنصف للجميع يعتبر ركيزة أساسية لازدهار ورخاء الشعوب وتقدمها في كافة المجالات.

وقالت سعادة منى المري إن هذه الشراكة بين المنال الإنسانية ودبي العطاء تؤكد النهج التنموي العالمي لدولة الإمارات، مشيرةً إلى عدد من مجالات التعاون السابقة، منها دعم المنال الإنسانية لحملة “حجوزات 2030” التي أطلقتها “دبي العطاء” عام 2019 لتوفير فرص تعليمية للأطفال والشباب المحرومين ومساعدتهم على تحقيق طموحاتهم المهنية مستقبلاً، والتعاون في تنفيذ حملة “لتعليمها” التي أطلقتها مبادرة المنال الإنسانية عامي 2017 و2018 لدعم تعليم الأطفال، خصوصاً الفتيات في البلدان النامية، مع التركيز على المناطق التي تواجه فيها الفتيات تحديات تعليمية.

قادة في العمل المناخي

وتعليقاً على أهمية هذا التعاون، قال سعادة الدكتور طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس إدارة دبي العطاء: “يشكل تغير المناخ أزمة عالمية متنامية باستمرار، تلقي بظلالها على النساء والفتيات بشكل متفاوت من ناحية، وتفاقم من مشكلة عدم المساواة في التعليم التي تواجههن في أجزاء كثيرة من العالم من ناحية أخرى. ومن خلال دمج التعليم في جدول أعمال المناخ العالمي، يمكننا تحفيز التحول في هذا المجال، الأمر الذي لن يقلل من الآثار السيئة لتغير المناخ على النساء والفتيات فحسب، بل سيمكنهن أيضاً من أن يصبحن قادة في العمل المناخي. وكشريك طويل الأمد، ساهمت مبادرة المنال الإنسانية بشكل كبير في دعم جهودنا العالمية لتعزيز حياة الأطفال والشباب، وخاصة الفتيات، من خلال توفير فرص الحصول على التعليم السليم. والآن، وفي الوقت الذي تستعد فيه دبي العطاء لمؤتمر الأطراف COP28 بصفتها الشريك التعليمي الحصري، نتوجه بالشكر إلى مبادرة المنال الإنسانية لتنظيمها معرض ’التصميم للأمل‘، وذلك لمساعدتنا في تعزيز التعليم المرتبط بتغير المناخ للنساء والفتيات والارتقاء بمكانة التعليم باعتباره فرصة مناسبة لهن لتأدية دور أكبر في قيادة الجهود لإيجاد حلول لأزمة تغير المناخ”.

التصميم للأمل

وسوف يستضيف نادي دبي للسيدات النسخة الثامنة من المعرض الخيري “التصميم للأمل” الذي تنظمه مبادرة المنال الإنسانية خلال الفترة من 5 إلى 7 أبريل 2023 بمشاركة نخبة من المصممات الإماراتيات ودور الأزياء والمجوهرات، وسيتم تخصيص ريعه بالكامل لدعم جهود “دبي العطاء”، فيما يتعلق بدمج قضايا تغير المناخ في المناهج والمنظومة التعليمية، ما يعكس جانب الخير والعطاء الذي يتميز به شعب الإمارات بجميع فئاته.

مسيرة حافلة بالعمل الخيري والتنموي

ومنذ إطلاقها عام 2013، نفذت مبادرة المنال الإنسانية العديد من البرامج والمشاريع في مجالات متنوعة كالصحة والتعليم والغذاء ودعم فئة العاملات. ففي عام 2013 أطلقت مشروع “نور الحياة” لتقديم الوقاية والعلاج لمليون شخص يعانون من الإعاقة البصرية في مناطق مختلفة من العالم، وجرى تنفيذه بالتعاون مع مؤسسة نور دبي. وفي عام 2014 قدمت الدعم لمبادرة “سُقيا الإمارات” التي أطلقها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتوفير مياه الشرب الصالحة لخمسة ملايين شخص في البلدان التي تعاني من نقص المياه، وفي عام 2015 قدمت الدعم لمبادرة “الإمارات لصلة الأيتام والقصّر” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.

وخلال جائحة كوفيد – 19 عام 2020، أطلقت مبادرة المنال الإنسانية حملة “لنصلها” بهدف تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للمرأة والحفاظ على صحتها وتمكينها من القيام بدورها الأسري والاجتماعي والاقتصادي في ظل الظروف الناجمة عن تداعيات فيروس كورونا المستجد وانعكاساته على الجميع. وتم تنفيذ الحملة بالشراكة مع سلطة مدينة دبي الطبية، وبالتعاون مع نخبة من الأطباء والاستشاريين النفسيين في الصحة النفسية والتنمية الذاتية والمهارات الشخصية، الذين قدموا استشاراتهم للمرأة عبر قنوات اتصال متنوعة وآمنة.

وفي عام 2022، قدمت الدعم لبرنامج العناية بصحة العيون الذي تنفذه مؤسسة نور دبي في ولاية كاتسينا بجمهورية نيجيريا، والذي يستهدف بشكل عام 160 ألف طالب وطالبة و3 آلاف معلم ومعلمة في 194 مدرسة ابتدائية بالولاية، من خلال إجراء الفحوصات الدورية للعيون وتوفير النظارات الطبية لمن يحتاجها من الطلاب والمدرسين.

Al Manal Humanitarian Initiative marks 10 years of philanthropic and charitable work by showcasing the UAE’s leading role in dealing with the issue of climate change

The campaign is executed in partnership with Dubai Cares to support girls’ education in developing countries.

Mona Al Marri:

  • The initiative’s projects translate the humanitarian vision of Her Highness Sheikha Manal bint Mohammed and her keenness to provide quality education opportunities for children, particularly girls
  • Cooperation programs with Dubai Cares contribute to strengthening the UAE’s position as a global beacon for development work and its commitment to sustainable development goals
  • The programs of Al Manal Humanitarian Initiative made a qualitative difference in the lives of its beneficiaries

Tariq Al Gurg:

  • Climate change is an ever-growing global crisis that affects women and girls disproportionately and amplifies the learning inequalities facing them
  • Integrating education into the global climate agenda can empower women and girls to become climate action leaders
  • “Designs of Hope” exhibition helps us promote climate change education for women and girls and position education as a crucial opportunity for them to play a bigger role in driving climate change solutions

Dubai, 2 April 2023: Coinciding with the “Year of Sustainability”, Al Manal Humanitarian Initiative, launched by Her Highness Sheikha Manal bint Mohammed bin Rashid Al Maktoum, President of UAE Gender Balance Council (UAE GBC) and President of Dubai Women Establishment (DWE), wife of His Highness Sheikh Mansour bin Zayed Al Nahyan, Vice President, Deputy Prime Minister and Minister of the Presidential Court in 2013, this year marks ten years of continued philanthropic and humanitarian projects and campaigns by Al Manal Humanitarian Initiative. 2023 showcases the UAE’s sustainable approach in addressing the issue of climate change, which is one of the world’s most critical challenges at present, which requires united efforts of all countries to overcome for a healthy and safe life for future generations.

Al Manal Humanitarian Initiative campaign is being implemented this year in partnership with Dubai Cares, part of Mohammed Bin Rashid Al Maktoum Global Initiatives (MBRGI), to support the integration of education into the global climate agenda, through transformed education systems that can drive progress for human development towards a prosperous and sustainable future for all, thereby consolidating the UAE’s position as a global beacon for development work and reinforcing its commitment to the 2030 Sustainable Development Goals.

Her Excellency Mona Al Marri, Chairperson of the Board of Directors and Managing Director of Dubai Women Establishment, said that “Al Manal Humanitarian Initiative” supports Dubai Cares’ efforts in highlighting and emphasising the importance of integrating climate change awareness into the educational system as a vital tool to raise awareness of the adverse effects of climate change that are threatening our planet.

She stressed that these joint efforts contribute towards strengthening the global position of the UAE and emphasising its active participation in tackling worldwide challenges – especially in combating the issue of climate change because it is linked to many other issues such as health, water, education, development, economy and gender balance, all of which constitute the pillars of the sustainable development goals.

Humanitarian vision

She added that over the past ten years, Al Manal Humanitarian Initiative has launched, and implemented numerous charitable projects and campaigns targeting various segments of society and causes, with a focus on education, health and water safety which translate the humanitarian vision of Her Highness Sheikha Manal bint Mohammed bin Rashid Al Maktoum. She added that her Highness is keen that these programs have a sustainable, significant and tangible impact in the lives of the beneficiaries, especially women and girls, as it significantly contributes to any country’s social, economic and political development process.

Her Excellency Mona Al-Marri said that the partnership between Al Manal Humanitarian Initiative and Dubai Cares confirms the global development approach of the UAE, referring to the two entities’ prior areas of collaboration, including the support of Al Manal Humanitarian Initiative for the “Bookings 2030” campaign launched by Dubai Cares in 2019 to provide educational opportunities for children and youth in need and help them achieve their professional aspirations in the future. Both parties also cooperated in implementing the ‘teacHER’ campaign launched by the Al Manal Humanitarian Initiative in 2017 and 2018 to increase children’s access to quality education, especially supporting girls’ education globally.

Climate action leaders

Commenting on the significance of the collaboration, His Excellency Dr. Tariq Al Gurg, Chief Executive Officer and Vice-Chairman of Dubai Cares, said: “Climate change is an ever-growing global crisis that affects women and girls disproportionately and amplifies the learning inequalities facing them in many parts of the world. Through the integration of education into the global climate agenda, we can catalyze transformative change that will not only reduce the ill effects of climate change on women and girls, but also empower them to become climate action leaders. As our long-standing partner, Al Manal Humanitarian Initiative has contributed significantly to our global efforts in improving the lives of children and youth, particularly girls, through access to quality education. Now, as Dubai Cares gears up for COP28 as its exclusive Education Partner, we are thankful to Al Manal Humanitarian Initiative for hosting the “Designs of Hope” exhibition, to help us promote climate change education for women and girls and position education as a crucial opportunity for them to play a bigger role in driving climate change solutions.”

Designs of Hope

The Dubai Ladies Club will host the eighth edition of the “Designs of Hope” charity exhibition organized by Al Manal Humanitarian Initiative from 5 to 7 April 2023, with the participation of various Emirati designers, jewellers and fashion designers. The entire proceeds will be allocated to Dubai Cares and will go towards supporting the integration of climate change issues into educational curriculums and systems – which reflects the UAE’s values that emphasizes the importance of humanitarian work.

A history of charitable and philanthropic work

Since its launch in 2013, Al Manal Humanitarian Initiative has implemented many campaigns and programmes in various fields, such as health, education, food, and support for female workers. In 2013, the Initiative supported the prevention and treatment of 1 million patients suffering from sight ailments in various regions worldwide through the ‘Noor Al Hayat’ project. In 2014, it supported the ‘UAE Water Aid Initiative’ launched by His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, to provide 5 million people in developing countries with improved access to safe drinking water, hygiene and sanitation. And in 2015, in response to ‘The UAE Initiative for Connection with Orphans and Minors’, launched by His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, Al Manal Humanitarian Initiative launched the ‘Selah’ Art Programme to help the orphans and minors, which capitalised on the therapeutic effects of art to help orphans ‘connect’ to their creative spirits.

During the COVID-19 crisis in 2020, Al Manal Humanitarian Initiative launched ‘ReacHer’, an initiative providing women with mental health support and consultation services, which aimed to support women across their familial, social, and economic roles amid the implications and repercussions of the pandemic. The ‘ReacHer’ initiative was implemented in partnership with Dubai Healthcare City (DHCC) and several mental health practitioners, including psychologists, psychiatrists, and therapists who provided consultations to women through various safe communication channels.

In 2022, Al Manal Humanitarian Initiative provided support for the eye health care program implemented by the Noor Dubai Foundation in Katsina State of the Federal Republic of Nigeria, which targeted 160,000 male and female students and 3,000 teachers in 194 primary schools in the state, by conducting periodic eye examinations and providing medical glasses for those who need them.

مبادرة المنال الإنسانية تعلن عن رعاية هيئة كهرباء ومياه دبي للنسخة الثامنة لـمعرض”التصميم للأمل”

تخصيص ريع المعرض لدعم دمج تغير المناخ في المناهج التعليمية بالتعاون مع دبي العطاء

سعيد الطاير:

  • ندعم جهود المبادرات الوطنية وتعزيز مشاركة المرأة في زيادة وعي النشء بقضايا التغير المناخي
  • المشاريع المستدامة لمبادرة المنال الإنسانية تعكس الدور الفاعل للمرأة الإماراتية في دعم المنظومة المتكاملة والمستدامة للعمل التطوعي والإنساني

منى المري:

  • نهج راسخ للإمارات في التفاعل مع الاحتياجات الإنسانية والتنموية حول العالم والمساهمة المؤثرة في إيجاد حلول لتحديات الحاضر والمستقبل
  • هيئة كهرباء ومياه دبي نموذج مشرف للعطاء الإنساني المُستلهم من نهج الشيخ زايد ورؤية قيادتنا الرشيدة

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 6 أبريل 2023: أعلنت مبادرة المنال الإنسانية عن مشاركة هيئة كهرباء ومياه دبي، كراعٍ بلاتيني للنسخة الثامنة من المعرض الخيري “التصميم للأمل”، المقام بنادي دبي للسيدات خلال الفترة من 5 إلى 7 أبريل 2023 وتخصص عائداته لدعم الجهود الهادفة إلى دمج التعليم في أجندة المناخ العالمي، بالتعاون مع “دبي العطاء”، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وذلك من خلال أنظمة التعليم المُحوّلة التي يمكن أن تدفع بالتنمية البشرية نحو مستقبل مزدهر ومستدام للجميع.

ويدعم معرض “التصميم للأمل” منذ انطلاقته عام 2013 العديد من المشاريع الإنسانية والتنموية ذات الأثر المستدام والتي تشكل علامة فارقة في حياة المستفيدين منها داخل وخارج الدولة، تماشياً مع النهج الخيري والتنموي لدولة الإمارات والتزامها المستمر بالتفاعل مع القضايا العالمية المُلحة.

وأشاد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، بمبادرة المنال الإنسانية التي أطلقتها حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة ورئيسة نادي دبي للسيدات، مؤكداً أن المشاريع المستدامة لهذه المبادرة الرائدة تعكس الدور الفاعل للمرأة الإماراتية في دعم المنظومة المتكاملة والمستدامة للعمل التطوعي والإنساني في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف معالي سعيد الطاير: “يسعدنا تقديم الرعاية مجدداً للمعرض الخيري “التصميم للأمل” والذي يركز هذا العام على دعم الجهود العالمية الرامية لدمج قضايا المناخ في المناهج والمنظومات التعليمية وتمكين الفتيات في هذا المجال من خلال تزويدهن بالمهارات والأدوات التعليمية اللازمة لتعزيز إسهاماتهن في جهود التعامل مع قضايا تغير المناخ وتعزيز مشاركتهن في صنع مستقبل أكثر استدامة لأجيالنا الحالية والقادمة، لا سيما في “عام الاستدامة” في دولة الإمارات والذي تستضيف خلاله الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) في شهر نوفمبر القادم بمدينة إكسبو دبي. وتأتي رعاية الهيئة لمعرض “التصميم للأمل” ضمن جهودنا لدعم المبادرات الوطنية وتعزيز مشاركة المرأة في زيادة وعي النشء بقضايا التغير المناخي في إطار رؤية هيئة كهرباء ومياه دبي كمؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة ملتزمة بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.”

احتياجات انسانية

من جانبها، أكدت سعادة منى غانم المري نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب على النهج الراسخ لدولة الإمارات في التفاعل مع الاحتياجات الإنسانية والتنموية حول العالم وحرصها على وضع خطط متكاملة للاستجابة لها، والمساهمة المؤثرة في إيجاد حلول لتحديات الحاضر والمستقبل بما يعود بالخير على البشرية جميعاً، بمشاركة مستمرة من المجتمع والقطاعين الحكومي والخاص.

وأكدت سعادتها على دور مبادرة المنال الإنسانية المُستمد من الرؤية الإنسانية لحرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة ورئيسة نادي دبي للسيدات، ومساعي سموها الإنسانية المتواصلة على الصعيدين المحلي والعالمي، وجهودها الملموسة في تمكين النساء والفتيات خاصةً في المجالين التعليمي والاقتصادي بما يعود بالخير والمنفعة عليهن وعلى أسرهن ويسهم في تنمية وازدهار مجتمعاتهن.

نموذج مشرف

وأشادت سعادة منى المري برعاية هيئة كهرباء ومياه دبي لمعرض “التصميم للأمل” الذي تنظمه مبادرة المنال الإنسانية، مؤكدةً أن هذه الرعاية والمشاركة تأتي في إطار الجهود المستمرة للهيئة في تعزيز الاستدامة داخل الدولة من خلال مشاريع وأنظمة متطورة تواكب مستجدات العصر وتستعد لتحديات المستقبل، مثمنةً مساهماتها في ساحة العمل الإنساني والخيري على مدى السنوات الماضية، وأضافت “أن هيئة كهرباء ومياه دبي تعد نموذجاً مشرفاً للعطاء الإنساني الذي تقدمه دولة الإمارات والمستلهم من النهج الذي أرساه المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والرؤية الإنسانية لقيادتنا الرشيدة وحبها للخير وتشجيعها للعطاء”.

هذا ويقام معرض “التصميم للأمل” في نادي دبي للسيدات من الساعة 8 مساءً حتى الساعة 12 منتصف الليل خلال الفترة من 5 إلى 7 أبريل الحالي، ويشتمل على تشكيلة متنوعة من العبايات والملابس النسائية التي تبرعت بها مجموعة من المصممات الإماراتيات ودور الأزياء في الدولة، إضافة لتشكيلة من المجوهرات والإكسسوارات، وتتاح المعروضات للبيع بأسعار تشجيعية للزائرات من السيدات والفتيات.

ويقام المعرض خلال الفترة من 8 مساءً إلى الساعة 12 منتصف الليل، وتشارك فيه أكثر من 18 مصممة إماراتية ودار أزياء منها: نفس، فيز بوتيك، سلمى بن عمر، موزة كولكشن،199×20  بلوم ديزاين، أنا مي ديزاين، بلانس 8.3، بيرلاتو، جميلة الكريشي، ميار، باي أمل، زهرة كرمستجي، حرف ونقش، ماس، سمية بكار، صولا، وفالورا.

وساهم المعرض طوال مسيرته في دعم العديد من القضايا الإنسانية والبرامج التنموية والتعليمية والصحية، حيث تم تخصيص ريع نسخته الأولى عام 2013 لدعم مشروع “نور الحياة” لعلاج الإعاقة البصرية في مناطق مختلفة من العالم بالتعاون مع مؤسسة نور دبي، وفي عام 2014 أسهم ريعه في مبادرة “سُقيا الإمارات” التي استهدفت توفير مياه الشرب الصالحة لخمسة ملايين شخص في البلدان التي تعاني نقص المياه. أما في عام 2015 فقد أسهم في مبادرة “الإمارات لصلة الأيتام والقصر” التي استهدفت شريحة مهمة من المجتمع الإماراتي، كما دعم المعرض في عامي 2018 و 2017  حملة “لتعليمها” لدعم تعليم الأطفال وخصوصاً الفتيات في الدول النامية، كما شارك المعرض عام 2019 في دعم حملة “حجوزات 2030” التي أطلقتها “دبي العطاء” لتوفير فرص التعليم والتأهيل للأطفال والشباب المستفيدين من دعم المؤسسة، وشارك المعرض العام الماضي في دعم برنامج العناية بصحة العيون الذي نفذته مؤسسة نور دبي في ولاية كاتسينا بجهورية نيجيريا.

Al Manal Humanitarian Initiative announces DEWA’s sponsorship of the eighth edition of the “Designs of Hope” exhibition

The proceeds from the exhibition are allocated to support the integration of climate change in educational curricula, in partnership with Dubai Cares


Saeed Al Tayer:

  • We support the efforts of national initiatives and their focus to enhance women’s participation in raising awareness among young people in climate change issues
  • The sustainable projects of Al Manal Humanitarian Initiative reflect the active role of Emirati women in supporting the integrated and sustainable system of voluntary and humanitarian work.

Mona Al-Marri:

  • A well-established approach for the UAE in interacting with humanitarian and development needs around the world and contributing effectively to finding solutions to present and future challenges.
  • DEWA has promoted sustainability with its advanced projects and is an honorable example of human giving inspired by the approach of Sheikh Zayed and the vision of our wise leadership

Dubai, April 6, 2023: Al Manal Humanitarian Initiative announced the participation of the Dubai Electricity and Water Authority (DEWA) as a platinum sponsor for the eighth edition of “Designs of Hope”.  The charity exhibition is held from 5th to 7th April 2023 at Dubai Ladies Club. The proceeds will be allocated to Dubai Cares, part of Mohammed Bin Rashid Al Maktoum Global Initiatives (MBRGI), to support efforts for the integration of climate change issues in education into the global climate agenda to achieve global educational transformation that will benefit the whole of humanity.

Since its inception in 2013, the “Designs of Hope” exhibition has supported many humanitarian projects with a sustainable impact that constitute a milestone in the lives of its beneficiaries inside and outside the country – with a focus on empowering women and girls within their communities, in line with Emirati values that emphasize the importance of humanitarian and philanthropic actions that tackle pressing global issues.

His Excellency Saeed Mohammed Al Tayer, Managing Director and CEO of DEWA, ​​ commended the Al Manal Humanitarian Initiative, which was launched by Her Highness Sheikha Manal bint Mohammed bin Rashid Al Maktoum, President of the UAE Gender Balance Council and President of Dubai Women Establishment, the wife of His Highness Sheikh Mansour bin Zayed Al Nahyan, Vice President, Deputy Prime Minister, and Minister of the Presidential Court. Al Tayer said that the sustainable projects of this leading initiative reflect the active role of Emirati women in supporting the integrated and sustainable system of volunteering and humanitarian work in the UAE.

His Excellency Saeed Mohammed Al Tayer, Managing Director and CEO of Dubai Electricity and Water Authority (DEWA) said: “We are pleased to once again sponsor the ‘Designs of Hope’ charity exhibition, which focuses this year on supporting global efforts aimed at integrating climate issues into educational curricula and systems, as well as empowering girls in this field by providing them with the necessary academic skills and tools to enhance their contribution and participation towards efforts to deal with climate change issues for a more sustainable future for current and future generations. This is especially important during the ‘Year of Sustainability’ in the UAE, during which it will host the 28th session of the Conference of the Parties to the UN Framework Convention on Climate Change (COP28) in November 2023 at Expo City Dubai. DEWA’s sponsorship of the ‘Designs of Hope’ is part of our efforts to support national initiatives and enhance women’s participation in raising awareness among young people about climate change. This supports DEWA’s vision to become a globally leading sustainable innovative corporation committed to achieving Net-Zero by 2050.”

Humanitarian needs

For her part, Her Excellency Mona Ghanem Al Marri, Chairperson of the Board of Directors and Managing Director of Dubai Women Establishment, emphasized the UAE’s firm approach and involvement in humanitarian causes around the world; and its keenness to develop integrated plans to respond to them, and the influential contribution to finding solutions to challenges that will benefit the future for all of humanity.

Her Excellency emphasized the role of Al Manal Humanitarian Initiative, which is derived from the humanitarian vision of Her Highness Sheikha Manal bint Mohammed bin Rashid Al Maktoum, President of UAE Gender Balance Council (UAE GBC), President of Dubai Women Establishment (DWE) and President of Dubai Ladies Club (DLC), wife of His Highness Sheikh Mansour bin Zayed Al Nahyan, Vice President, Deputy Prime Minister and Minister of the Presidential Court. Her Highness’ continuous humanitarian endeavors at the local and global levels, and her tangible efforts to empower women and girls especially in the educational and economic fields, contributes to the development and prosperity of their societies.

Model Supervisor

Her Excellency Mona Al Marri praised DEWA’s sponsorship of the eighth edition of the “Designs of Hope” exhibition organized by Al Manal Humanitarian Initiative. She emphasized that this sponsorship and participation comes within the framework of the Authority’s continuous efforts to enhance sustainability in the country – through advanced projects and systems that keep pace with constant developments that prepare for future challenges. Appreciating DEWA’s humanitarian and charitable contributions over the past years, she said: “DEWA is an honorable example of the humanitarian values offered by the UAE and inspired by the principles instilled by the late Sheikh Zayed bin Sultan Al Nahyan, who was known for his humanitarian vision – and of our leadership for their constant encouragement to be generous and supportive.”

The “Designs of Hope” exhibition is held at Dubai Ladies Club from 8:00 PM until 12:00 midnight during 5th to 7th April, and includes a variety of abayas, accessories and women’s clothing donated by Emirati designers, jewelers and fashion designers in the country. The exhibition is open to all women visitors.

Since its inception in 2013, many Emirati designers have participated in the exhibition, who contributed to support many humanitarian, health and educational issues. More than 18 Emirati designers, fashion and jewellery houses in the country are participating in the eighth edition this year, including: NAFS, Fiz Boutique, 199x20s, Bloom Design, Selma Benomar, Moza Collection, I AM MAI Design, BLANC 8.3, Pearlato, Jamila Alkrieshi, Mayyar, By Amal and Zahra Karmostaji, Harf W Nagsh, MAS, Sumaya Bakkar, Solla, and VALORA.

Throughout its history, the exhibition contributed to supporting many humanitarian causes through educational and health programs. The proceeds of its first edition in 2013 were allocated to the ‘Noor Al Hayat’ project to aid the prevention and treat patients suffering from sight ailments worldwide in cooperation with Noor Dubai Foundation. In 2014, it supported the ‘UAE Water Aid Initiative’ launched by His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, Vice President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, to provide 5 million people in developing countries with improved access to safe drinking water, hygiene and sanitation. In 2015, it contributed to the ‘The UAE Initiative for Connection with Orphans and Minors’, which targeted an important segment of the Emirati society. In 2017 and 2018, the exhibition also supported the “teacHER” campaign to increase children’s access to quality education, especially supporting girls’ education globally.

The “Bookings 2030” campaign launched by Dubai Cares to provide educational opportunities for children and youth in need and help them achieve their professional aspirations in the future – also benefitted from Al Manal Humanitarian Initiative’s participation. Last year, the exhibition supported the eye health care program implemented by the Noor Dubai Foundation in Katsina State of the Federal Republic of Nigeria.

تحت رعاية سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم انطلاق الدورة الثامنة من المعرض الخيري “التصميم للأمل” بنادي دبي للسيدات

المعرض يحظى برعاية بلاتينية من هيئة كهرباء ومياه دبي

تخصيص ريع المعرض لدعم دمج تغير المناخ في المناهج التعليمية بالتعاون مع دبي العطاء

مشاركة مميزة لـ 18 مصممة أزياء ومجوهرات إماراتية

سعيد الطاير:

  • ندعم جهود المبادرات الوطنية وتعزيز مشاركة المرأة في زيادة وعي النشء بقضايا التغير المناخي
  • المشاريع المستدامة لمبادرة المنال الإنسانية تعكس الدور الفاعل للمرأة الإماراتية في دعم المنظومة المتكاملة والمستدامة للعمل التطوعي والإنساني

منى المري:

  • نهج راسخ للإمارات في التفاعل مع الاحتياجات الإنسانية والتنموية حول العالم والمساهمة المؤثرة في إيجاد حلول لتحديات الحاضر والمستقبل

نعيمة أهلي:

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 6 أبريل 2023: تحت رعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، انطلقت مساء أمس (الأربعاء 5 أبريل) الدورة الثامنة من المعرض الخيري “التصميم للأمل، الذي تنظمه “مبادرة المنال الإنسانية” في نادي دبي للسيدات وتستمر فعالياته حتى مساء غدٍ (الجمعة 7 أبريل 2023)، بمشاركة 18 مصممة أزياء وعبايات ومجوهرات إمارتية.

ويحظى المعرض برعاية بلاتينية من هيئة كهرباء ومياه دبي، ويتم تخصيص عائداته لدعم جهود دمج قضايا تغير المناخ في المناهج التعليمية، بالتعاون مع “دبي العطاء”، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وذلك من خلال أنظمة التعليم المُحوّلة التي من شأنها الدفع بالتنمية البشرية نحو مستقبل مزدهر ومستدام للجميع.

ويأتي تنظيم الدورة الجديدة لمعرض “التصميم للأمل” بالتزامن مع عام الاستدامة في دولة الإمارات واستكمالاً لمسيرته الداعمة على مدى 10 سنوات للعديد من المشاريع الإنسانية والتنموية ذات الأثر المستدام داخل وخارج الدولة، وذلك تماشياً مع النهج الخيري والتنموي لدولة الإمارات والتزامها المستمر بالتفاعل مع القضايا العالمية المُلحة.

تم افتتاح المعرض بحضور أعضاء مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة كل من: خولة راشد المهيري النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي بهيئة كهرباء ومياه دبي، منى بوسمرة رئيسة تحرير صحيفة الإمارات اليوم، فهيمة عبدالرزاق البستكي الرئيس التنفيذي لتطوير الأعمال والمنتجات بسوق أبوظبي للأوراق المالية، إضافة إلى نعيمة أهلي مدير إدارة الدعم المؤسسي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة بالإنابة، وأمل الرضا، رئيس إدارة علاقات المانحين والشراكات بدبي العطاء، وممثلي وسائل الإعلام.

مبادرة رائدة

وأشاد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، بمبادرة المنال الإنسانية، التي أطلقتها سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم عام 2013، مؤكداً أن المشاريع المستدامة لهذه المبادرة الرائدة تعكس الدور الفاعل للمرأة الإماراتية في دعم المنظومة المتكاملة والمستدامة للعمل التطوعي والإنساني في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف معالي سعيد الطاير: “يسعدنا تقديم الرعاية مجدداً للمعرض الخيري (التصميم للأمل)، الذي يركز هذا العام على دعم الجهود العالمية الرامية لدمج قضايا المناخ في المناهج والمنظومات التعليمية وتمكين الفتيات في هذا المجال من خلال تزويدهن بالمهارات والأدوات التعليمية اللازمة لتعزيز إسهاماتهن في جهود التعامل مع قضايا تغير المناخ وتعزيز مشاركتهن في صنع مستقبل أكثر استدامة لأجيالنا الحالية والقادمة، لا سيما في (عام الاستدامة) في دولة الإمارات، والذي تستضيف خلاله الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) في شهر نوفمبر القادم بمدينة إكسبو دبي. وتأتي رعاية الهيئة للمعرض ضمن جهودنا لدعم المبادرات الوطنية وتعزيز مشاركة المرأة في زيادة وعي النشء بقضايا التغير المناخي في إطار رؤية هيئة كهرباء ومياه دبي كمؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة ملتزمة بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.”

احتياجات انسانية

وأكدت سعادة منى غانم المري رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب على النهج الراسخ لدولة الإمارات في التفاعل مع الاحتياجات الإنسانية والتنموية حول العالم، والمساهمة المؤثرة في إيجاد حلول لتحديات الحاضر والمستقبل بما يعود بالخير على البشرية جميعاً، بمشاركة مستمرة من المجتمع والقطاعين الحكومي والخاص.

كما أكدت سعادتها على دور مبادرة المنال الإنسانية المُستمد من الرؤية الإنسانية لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وجهود سموها في تمكين النساء والفتيات خاصةً في المجالين التعليمي والاقتصادي بما يعود بالخير والمنفعة عليهن وعلى أسرهن ويسهم في تنمية وازدهار مجتمعاتهن.

نموذج مشرف

وأشادت سعادة منى المري برعاية هيئة كهرباء ومياه دبي لمعرض “التصميم للأمل” الذي تنظمه مبادرة المنال الإنسانية، مؤكدةً أن هذه المشاركة والرعاية تأتي في إطار الجهود المستمرة للهيئة في تعزيز الاستدامة داخل الدولة من خلال مشاريع وأنظمة متطورة تواكب مستجدات العصر وتستعد لتحديات المستقبل، مثمنةً مساهماتها في ساحة العمل الإنساني والخيري على مدى السنوات الماضية، وأضافت “أن هيئة مياه وكهرباء دبي تعد نموذجاً مشرفاً للعطاء الإنساني الذي تقدمه دولة الإمارات والمستلهم من النهج الذي أرساه المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والرؤية الإنسانية لقيادتنا الرشيدة وحبها للخير وتشجيعها للعطاء”.

كما ثمنت الشراكة النوعية بين مبادرة المنال الإنسانية ودبي العطاء في تنفيذ عدد من البرامج والمشاريع التنموية وبصفة خاصة تعليم الفتيات، وأعربت عن شكرها لدور الأزياء والمصممات الإماراتيات اللاتي تبرعن بقطع قيمة من منتجاتهن من العبايات والملابس الراقية لدعم جهود دمج التعليم في أجندة المناخ العالمي وتمكين الفتيات في هذا المجال.

فعالية مميزة

من جانبها، أكدت نعيمة أهلي مدير إدارة الدعم المؤسسي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة بالإنابة على الأهداف النبيلة لمعرض التصميم للأمل، وقالت “نتطلع إلى أن يحقق المعرض أهدافه هذا العام كما حققها في الأعوام السابقة، حيث أصبح من الفعاليات السنوية المميزة في مجال العمل الخيري والمجتمعي، وعلى وجه الخصوص الحملات المتعلقة بتمكين النساء والفتيات اقتصادياً واجتماعياً وتعليمياً وصحياً”.

وأشادت نعيمة أهلي بالدور الفاعل للمصممات الإماراتيات المشاركات في المعرض في تحقيق رسالته الإنسانية خاصةً أن الكثير منهن حرصن على أن يكن جزءاً من هذا الحدث الخيري طوال مسيرته منذ انطلاقته لأول مرة عام 2013، مشيرةً إلى أهمية الحد من التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية التي تعد تحدياً كبيراً في طريق التنمية خاصة في المجتمعات النامية وأمام البرامج المُعدة لتحسين جودة الحياة.

تصميم مبتكر

ويتسم المعرض بتصاميمه المبتكرة التي تعبر عن جمال الخضرة وأهمية الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية من أجل حياة صحية للجميع، ويشتمل على تشكيلة متنوعة من العبايات والملابس النسائية التي تبرعت بها مجموعة من المصممات الإماراتيات ودور الأزياء في الدولة، إضافة لتشكيلة من المجوهرات، وتتاح المعروضات للبيع بأسعار تشجيعية للزائرات من السيدات والفتيات.

ويقام المعرض خلال الفترة من 8 مساءً إلى الساعة 12 منتصف الليل، وتشارك فيه أكثر من 18 مصممة إماراتية ودار أزياء منها: نفس، فيز بوتيك، سلمى بن عمر، موزة كولكشن،199×20  بلوم ديزاين، أنا مي ديزاين، بلانس 8.3، بيرلاتو، جميلة الكريشي، ميار، باي أمل، زهرة كرمستجي، حرف ونقش، ماس، سمية بكار، صولا، وفالورا.

وساهم المعرض طوال مسيرته في دعم العديد من القضايا الإنسانية والبرامج التنموية والتعليمية والصحية، حيث تم تخصيص ريع نسخته الأولى عام 2013 لدعم مشروع “نور الحياة” لعلاج الإعاقة البصرية في مناطق مختلفة من العالم بالتعاون مع مؤسسة نور دبي، وفي عام 2014 أسهم في مبادرة “سُقيا الإمارات” التي استهدفت توفير مياه الشرب الصالحة لخمسة ملايين شخص في البلدان التي تعاني نقص المياه. أما في عام 2015 فقد أسهم في مبادرة “الإمارات لصلة الأيتام والقصر” التي استهدفت شريحة مهمة من المجتمع الإماراتي، كما دعم المعرض في عامي 2018 و 2017  حملة “لتعليمها” لدعم تعليم الأطفال وخصوصاً الفتيات في الدول النامية، كما شارك المعرض عام 2019 في دعم حملة “حجوزات 2030” التي أطلقتها “دبي العطاء” لتوفير فرص التعليم والتأهيل للأطفال والشباب المستفيدين من دعم المؤسسة، وشارك المعرض العام الماضي في دعم برنامج العناية بصحة العيون الذي نفذته مؤسسة نور دبي في ولاية كاتسينا بجهورية نيجيريا.